الخميس, 19 ذو الحجة 1442 هجريا.
الظهر
11:27 ص
شاهد الآن
الخميس, 19 ذو الحجة 1442 هجريا, 29 يوليو 2021 ميلاديا.
المشاهدات : 401
التعليقات: 0

جذور ماضينا المظلم

جذور ماضينا المظلم
https://shahdnow.sa/?p=166154
شاهد الان
بقلم دلال

 

تخطيت مراحل عديدة في حياتي ولا أزال ارغب بتجربة فصول جديدة ومختلفة في هذه
الحياة الواسعة باختياراتها وبينما كنت امضي شعرت أني لا أزال بطريقة ما طفلة عند بعض
محطاتها وأصبح هذا الشعور مؤكد عندما التقيت بالكثيرين وبالأخص هو
لقد كان مختلف للغاية كان النظر اليه يجعلني اعود للماضي واستعيد بعض التفاصيل
التي اتشاركها معه في أحد ليالي الشتاء الباردة كان الطفل ذو 28 عام يبكي وحده تحت
المطر كان الاقتراب منه في تلك اللحظة مؤذي له لذلك لم يكن بوسعي سوا ان اراقبه وان
اشاركه ليلته تلك ببرودتها وطقسها العاصف وهو لا يعلم بوجودي بجواره وبينما انتظره
أدركت اننا جميعا نكبر وتنمو معنا جذور ماضينا المظلم هو لا يزال متصل بنا
يشعر قلبي بالأذى كلما رأيت عزيزا يتألم ولا يمكنني مساعدته باي شي
لكن ما ارغب به حقا هو ان امسك بيديه واقبلها بمثابة اعتذار له عن كل ما يمر به واخبره
بحديث نابع من الأعماق انني سأكون بجواره دائما حتى وان لم يحالفنا الحظ في البقاء معا
حتما ستمر الأعوام لكن ستكون قلوبنا هي الجسور الممهدة و الممتدة لتتصل بقلوب جميع
من احترمهم واحبهم ستمر وسننضج ونلتقي لنتحدث ونخبر بعضنا كم كان الامر صعب
لكنه بالفعل مر في الحقيقة شفاء قلب أحدهم قد يكمن في كلمة دافئة او اهتمام كوصية
لطيفة تخبره بها كأن يعتني بنفسه وان لا يفوت وجباته وان لا يمرض وان يبقى بصحة جيدة
قول هذا لأي انسان سيجعله حقا يشعر بالأمان ولربما تكون بداية سليمة له في حياته من
عابر لا يعلم عنه شيئا
طفلي ذو 28عام أصبح ناضج وانوي له الكثير من الاقدار الجميلة التي تشبه
يا رفاق ابقوا بصحة جيدة واعتنوا بأنفسكم.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com