السبت, 19 جمادى الآخر 1443 هجريا.
المغرب
05:04 م
شاهد الآن
السبت, 19 جمادى الآخر 1443 هجريا, 22 يناير 2022 ميلاديا.
المشاهدات : 927
التعليقات: 0

ليس لهم اسم!

ليس لهم اسم!
https://shahdnow.sa/?p=176523
شاهد الان
دلال

 

في البداية محاولات عدة تقوم بها كي تحظى بأحد الفرص.

منها من تتمكن منه وتحصل عليه والأخرى تتلاشى وكأن لم تكن

فعلم أن الأولى كانت من البداية لك والأخرى لم تكن ملك لك

لذلك واصل المحاولة استمر بذلك. في ظهيرة أحد أيام الشتاء خرجت لا أحظى ببعض الوقت

مع صديق جديد اردت أن يحتضنني بدفئه فوجدت اهداء تركة الكاتب وهو كالاتي:

البارعون لا يعرفون

يبدون أناساَ بسطاء

من يعي هذا يعي الحقيقة

ومن يعي الحقيقة يدرك أنها القوة الرقيقة

تلك القوة تحرك كل الأشياء، وليس لها اسم

ابتسمت لكلماته وأخذت اعيد قرئتها وكأنها مواساة ليومي هذا المرهق حقا كان كذلك كنت

أشعر بالتعب لكني لا أحب اظهار ذلك لأن ذلك قد يؤذي قلوب تحب رؤية ابتسامتي، قوتي

التي تمدهم بالأمل والاهم عيني صغيرتي التي لا تفارقني وتشعر بي وأيقنت في اللحظة التي تشعر

أنها النهاية يرسل لك الرب من يحتويك لذلك فهمت معنى تلك الكلمات التي كانت تقول:

الكلمات حضن أيضا وبالفعل هي كذلك

قمت بتأجيل لقاء هذا الصديق بعض الوقت و اردت أن اقتنص فرصة هذه اللحظة فأغمضت

عيناي وابتعدت ورسمت ابتسامة على وجهي بالفعل عدت للوراء للحظات مشابهه لا الإحساس

الذي يشعر به قلبي الان أشخاص جيدين منحوا حياتي الجمال عندما دخلوا اليها أحدهم قال:

ما المتعة بنسبة لك يا دلال في هذا العالم ومتى تشعرين بأنك وصلتي لقمة المتعة؟

ابتسمت وقلت في اللحظة التي انجز فيها كل ما كنت أقوم به خلال سنواتي هذه

وانتهي من كل واجباتي هنا يمكنك النظر وحسب لي وستشعر بمتعتي

وأن لم يمكنك ذلك فيمكنك تصور ذلك المنزل الجميل والبسيط والمختلف

من النظر اليه لا اول وهله ويبدأ اسم مألوف لك بالظهور في مخيلتك

حتما سأكون بداخل مملكتي التي لا اسم لها لكنها المنبع لكل ما يحدث

وهنا ستراني صديقة الليالي واسامر أجوائي التي لا يمكن لأي شي اختراقها والعيش بسلام وهدوء

حتى يحين موعد التسليم هنا ثق أني اسعد شخص في العالم بعد أن حقق كل

ما رغب به ونشر رسالته التي كانت سبب عيشه حتى هذه اللحظة يمكنني المضي بسلام وراحة

لمكان أكثر جمال وروعه وهذا حقا ما اريد

الأسباب وان تعددت فهناك حتما اختلافات بين أصحابها والتشابه الوحيد هو الشعور

الذي علق بداخلهم في اللحظة التي وصلوا لحقيقة وسر هذا العالم

جواهرك وأن لم تلمسها يمكنها العثور عليك في التوقيت المثالي هكذا انت أيضا أيها القارئ

ابتسم وافعل ما تؤمن به واتبع ما يخبرك به صوتك الداخلي

عش بتألق واياك أن تحزن فأنت بين يدي علام الغيوب

جوهري الحقيقي علق بأذهان من التقوا بدلال ولو لمره وهنا الحكمة دع اثرك في اللقاء الأول

ليعلق الشعور للابد فتبقى بداخلهم للابد

 

 

أؤمن بمتعة الألم عندما تحول صاحبها لشعلة من الجمال المشع الذي يأسر الاعين والقلوب.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com