السبت, 10 ربيع الأول 1443 هجريا.
الظهر
11:06 ص
شاهد الآن
السبت, 10 ربيع الأول 1443 هجريا, 16 أكتوبر 2021 ميلاديا.
المشاهدات : 7259
التعليقات: 0

الممتلكات العامة والرقابة الذاتية

الممتلكات العامة والرقابة الذاتية
https://shahdnow.sa/?p=15206
شاهد الآن
إدارة الموقع

بداية ماهي الرقابة الذاتية وما علاقتها بموضوعنا ؟

الرقابة الذاتية هي قيمة إسلامية لابد وأن يتحلى بها الإنسان وإن ما يمتاز به الإسلام عن غيره أنه يربي مبدأ المراقبة لله تعالى في نفس المسلم؛ فالمسلم هو الحسيب والرقيب الأول على نفسه؛ وذلك ناشئ عن إيمانه العميق الذي دلت عليه النصوص الشرعية بأن الله تعالى رقيب على كل لحظات العبد وسكناته؛ وهو تعالى عالم الغيب والشهادة. قال تعالى : (إن الله كان عليكم رقيبا)
ولذلك فهي من أهم العوامل المؤثرة في نجاح الفرد وتطوره.
وقال علي بن إبي طالب رضي الله عنه : “اجعل من نفسك على نفسك رقيباًً واجعل لآخرتك من دنياك نصيباً “

وتتضح أهمية هذه الرقابة في تعزيز السلوك الايجابي والقيم النبيلة وأن يكون الانسان قدوة للآخرين وخاصة الأطفال.

كل فرد وله رقيب لابد وأن يكون هو المتحكم به وخاصة في القيام بواجباته على افضل وأكمل صوره من خلال تعامله تجاه حقه وحق الآخرين كالممتلكات والمرافق العامة .

فماهي الممتلكات والمرافق العامة التي سنتحدث عنها ؟

مسجد الحي الذي تصلي به ، ومدرسة اخوتك وابناءك التي يتعلمون بها ، والمستشفيات والمراكز الصحية التي تتعالج بها والحدائق العامة والمنتزهات التي تقضي وقتاً ممتعاً أنت وأطفالك فِيهَا كلها مرافق عامة .

فهذه المرافق بنتها وشيدتها الدولة وخصصت لها مبالغ طائلة ينتفع منها جميع الناس باختلاف شرائحهم ومستوياتهم وأجناسهم ، فهي ضرورية من أجل تيسير حياة الناس وتقديم الخدمات اللازمة لهم وكذلك من أجل الترفيه والتنفيس عنهم .

إذا ماذا ينبغي علينا تجاه هذه المرافق ؟

إن ما تنفقه الدولة على تشييد المرافق العامّة من مبالغ طائلة يَستدعي من النّاس المُحافظة عليها وعدم الإساءة إليها ، ويتأت ذلك من خلال المُحافظة عليها بدءاً من سنّ صغير و زرع قيم المَصلحة العامّة وأن هذا حقا للجميع .
كذلك زرع القيم الدينيّة التي تدعو إلى ضرورة المُحافظة على الممتلكات العامة وحمايتها ،
ويجب على كلّ فرد في المُجتمع تحمُّل مسؤولية نشر التوعية من خلال تقديم النُصح للأشخاص الآخرين عند رؤيتهم يُمارسون أيّ عملٍ تخريبيّ للممتلكات

و من خلال تجولنا بأحدى الحدائق العامة بالأحساء صُدمنا مما رأيناه من بعض الممارسات غير المسؤولة كالكتابة على أسوار الحديقة وألعاب الأطفال و عدم الإهتمام بالنظافة ورمي الأوساخ بكل مكان ، وتجاهل وجود أماكن مخصصة للنفايات وللاسف يشترك الكبير والصغير في هذا الأمر فَلَو غاب المراقبين والمسؤولين ، فأين الرقاب الذاتية ؟

خلال تواجدنا أجرينا بعض المقابلات مع بعض مرتادي الحديقة لنسألهم عن أسباب هذه التصرفات والتجاوزات والطرق السليمة لمعالجتها ، كذلك تم إثارة هذه النقاط عبر حسابنا في ” السناب شات “

فأجاب أيمن العيثان قائلا : بأن العبث وتدمير المرافق و رمي النفايات أصبح أمرا عاديا في حياتنا اليومية في ظل غياب الذوق العام والجهل بأهمية هذه المرافق و غياب الرقابة الذاتية . 


بينما رجح الأستاذ أحمد المطاوعة عبر رسالة خاصة :
إن هذه التصرفات نابعة عن غياب التوعية الدينية بأهمية الحفاظ على الممتلكات العامة ويؤكد بأن الجو الأُسَري يلعب دورا رئيسيا في مثل هذه التصرفات الخاطئة ، مبيّناً بأن قدوة الأبناء هم الآباء لذا وجب عليهم تعليمهم وتثقيفهم لتحمل هذه المسؤولية وأنهم محاسبون عليها .


وأضاف الاعلامي هاني الطويل : بإن الاعلام لابد أن يقوم بدور كبير في توعية الآخرين وزرع الانتماء الوطني والقيم الدينية من خلال تكثيف البرامج والمسلسلات والمقاطع التوعوية وبيان أهمية هذه الممتلكات وأهمية الحفاظ عليها.


أما عبدالإله عبدالله أضاف قائلا : إن من أكثر الأسباب التي تؤدي لارتكاب مثل هذه السلوكيات تجاه المرافق العامة هو التسلية والعبث لعدم وجود ما يملأ به أوقات فراغه من أمور إيجابية فيلجأ لمثل هذه التصرفات والتجاوزات ، وكذلك من أجل إظهار قوته أمام أصحابه .


ويؤكد الأستاذ موسى يوسف بأن المحافظة على الممتلكات العامة يجب ألا تكون مجرد شعارات وعبارات نرددها ، فهي أكبر من ذلك ، فهي منبع داخلي وواجب ديني واجتماعي وأخلاقي ، وأن يكون للاسرة دورها الكبير تجاه تعليم الأطفال أهمية هذه الممتلكات .


 

وفِي سياق متصل مع نائب رئيس المجلس البلدي والناشط الإجتماعي العميد عبدالجليل النصير وسؤاله عن أهم أسباب تلك التصرفات فأجاب قائلا :
أن ما يحدث من سوء الاستخدام وعدم النظافة
والتخريب والتعدي وغيرها من ممارسات سلبية أصبحت ملاحظة وموجودة في كل مكان وكل وقت ابتداء باالطريق مرورا بجميع المنافع والخدمات العامة من حدائق ودوراة مياه ووسائل نقل عامة ومستشفيات وطبيعة انتهاء بدور العلم مدارس وغيرها والأشد أسفا انها أصبحت في حكم المألوفة والمقبولة من الأغلبية وفِي رأيي أن سبب هذه المخالفات يعود الى أمرين:
الاول خلل ووهن في التربية التي تعتبر المرتكز والأساس لكل القيم والمبادئ والسلوكيات التي يتحلى بها الفرد ويمارسها بشكل دائم في حياته اليوميه
الثاني غياب القوانيين والجزاءات او عدم تفعيلها اذا وجدت والتي من شأنها أن تمنع او تحد من حجم هذه الممارسات المرفوضة

وحينا سُئل عن قلت عدد العاملين بالحدائق العامة قال :
بالنسبة لوجود عدد معين من عمال النظافة الراجلة في اي مرفق في رأيي الشخصي يتناسب عكسيا مع مستوى وعي والتزام الجميع بالمحافظة على النظافة فكلما ارتفع مستوى الوعي عندهم كلما قلت الحاجة لوجود عمال النظافة وقد تصل الى عدم الحاجة لهم والعكس صحييح كلما قل الوعي زادت الحاجة الى زيادة عدد العمالة ولا ابالغ ان وجود العمالة يسهم بطريقة غير مباشرة في خلق حالة الامبالاة وعدم الاهتمام بالنظافة .

ومن خلال الحديث عن وجود قنوات تواصل مع الأمانه بهذا الخصوص وهل هناك نوع من التوعية التثقيفية للأهالي من قبل اللجان الأهلية فقال :
التواصل مع الامانة قائم وموجود والامانة وفرت وسائل تواصل عديدة لتلقي اي ملاحظات او اقتراحات واغلب الاحياء والبلدات لديهم لجان أهلية او ممثلين عنهم تتولى عملية التواصل مع الجهات المعنية لايصال الشكاوي والمطالبة بالاحتياجات

أما عن الشق الثاني من السؤال فأقول بأن
الحملات التوعوية في شان النظافةً مستمره ومتنوعة في كل مكان
فقد أقيمت عدة حملات نظافة في الحدائق شارك فيها الكثير من الاهالي من مختلف الفئات العمرية والاجتماعية هدفها ارسال رسائل توعوية هادفة ترفع مستوى الوعي العام وايضا تم توظيف جزء من خطب الجمعة في المساجد للتذكير والتأكيد على اهمية النظافة العامة واهمية المحافظة على الممتلكات العامة

وحول افتقار بعض الحدائق لوجود المرافق الصحية ( دورات المياة ) فأجاب قائلا :
وجود دوراة مياه في الحدائق والأسواق وبعض الطرق مطلب صحي وانساني وحضاري ومن هذا المنطلق قامت الامانة بإنشاء العديد منها في اماكن متعددة بما فيها الحدائق ومع ذلك يوجد كثير منها لايتوفر فيها دوراة مياه والمجلس البلدي قام بدوره في مطالبة الامانه بضرورة إنشائها في كل حديقة او ممشى .

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com