الخميس, 17 جمادى الآخر 1443 هجريا.
الشروق
06:01 ص

احدث الاخبار

مواطن سعودي يتحول من مريض إلى معالج يدعم ارقى مستشفيات وأطباء بلاد العم سام

ثنائي الابتعاث “الشمري” و”القحطاني” يتأثران بترتيب ونتائج “النصر” و”الهلال”

بطاقة استيعابية تبلغ 2000 طفل يومياً : تدشين مركز لقاحات كورونا للأطفال في ولادة الدمام

الحواس نائب رئيس الدرعية : نقاط مباراة العروبة مهمة لعودة فريق القدم للمنافسة على المراكز المتقدمة في دوري يلو

تحت رعاية سمو نائب أمير المنطقة الشرقية : تكريم 212 طالباً متفوقًا بتعليم المنطقة الشرقية

أمير الشرقية يستقبل مجلس إدارة غرفة الشرقية بمناسبة انتهاء فترته

تقنية البنات بالأحساء تختتم برنامج اليوم التقني للمتدربات المستجدات

الصندوق العقاري يكشف عن عدد المستفيدين من القرض المدعوم حتى نهاية 2021

خبير طقس ينصح بعدم التنزه البري هذه الأيام بسبب شدة البرد

“الحصيني” يتوقع أجواء باردة على معظم مناطق المملكة

المكتب التنفيذي الآسيوي يحدد صالة الجوهرة للنافذة الثانية بتصفيات كأس العالم مع منتخبي اندونسيا ولبنان

وفد كشافة شباب مكة يعودون القائد “فلمبان” في منزلة أثر الوعكة الصحية

شاهد الآن
الخميس, 17 جمادى الآخر 1443 هجريا, 20 يناير 2022 ميلاديا.
المشاهدات : 509
التعليقات: 0

الظروف الطارئة وأثرها على العقود

الظروف الطارئة وأثرها على العقود
https://shahdnow.sa/?p=155227
شاهد الآن
بقلم القانونية: روان سليمان بن ناصر الرشيدي

الأصل في العقود أنها عندما تنشأ صحيحة تصبح واجبة التطبيق النفاذ في جميع ما اشتملت عليه، والثابت أنه لا يجوز تعديل العقد إلا إذا اتفق الطرفان على ذلك، ولا يجوز للقاضي التدخل وتعديل العقد أو نقضة استنادًا على أن العقد شريعة المتعاقدين، ولكن استثناءً من هذا الأصل جاءت نظرية الظروف الطارئة التي تسمح للقاضي في التدخل إذا توافرت أركان وشروط تطبيق هذه النظرية ليعيد التوازن للعقد ولرفع الإرهاق إلى الحد المعقول.

وتطبق هذه النظرية على العقود المتراخية التي يفصل بين إبرامها وتنفيذها فترة زمنية، حيث يقع الحادث بعد إبرام العقد في مرحلة التنفيذ وقبل إتمامه، ويشترط في الحادث الموجب لتطبيق النظرية أن يكون استثنائيًا نادر الوقوع، وليس في الوسع توقع أثاره، ولا يمكن تفاديه أو دفعه، وأخيرًا أن يجعل الحادث تنفيذ الالتزام مرهقًا وليس مستحيلًا وهذا ما يميز نظرية الظروف الطارئة عن القوة القاهرة، إذ تجعل هذه الأخيرة تنفيذ الالتزام مستحيلًا لا مرهقًا.

إذا وقع الظرف وتحققت شروطه وجب على القاضي أو جهة التحكيم حسب اتفاق الأطراف التدخل لإعادة التوازن للعقد، ولا توجد قواعد معينة لتحقيق هذه الغاية، ولكن قد يرى القاضي بوقف تنفيذ العقد إلى أن يزول الحادث، أو أن يزيد الالتزام المقابل للالتزام المرهق؛ وهذا يبرز أكثر في حالات الارتفاع أو الانخفاض الفاحش في الأسعار، كما قد يقوم بالعكس فينقص الالتزام المرهق.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com