الأربعاء, 23 جمادى الآخر 1443 هجريا.
العصر
02:44 م

احدث الاخبار

اجتماع اللجان الفنية في القاهرة “ضربة معّلم “

بحرة الابتدائية تستقبل طلابها بعنوان  “أهلاً مدرستي.. عُدنا والْعَودُ أحْمَدُ”

رواد الكشافة ومنسوبو تعليم الطائف يودعون “عسيري” و “الثقفي” في حفل بهيج

أكثر من 30 شخص يمثلون 4 جهات تطوعية  يزورون رئيس الرقباء “فلاته” في منزله

أكبر طالب في معهد “inlingua” جنبا إلى جنب على مقاعد الدراسة مع الأصغر سننا

السفيرة وهبه : نؤكد علاقات التعاون المشترك بين جامعة  الدول العربية واتحاد رواد العرب

ضيوف اجتماع اللجان الفنية باتحاد رواد العرب يقفون على ارث مصر العظيم

وفد الرواد السعودي في اجتماعات اللجان العربية يزور سفير خادم الحرمين في القاهرة

“العلي” يُكرّم “عنتر “و”عتمه” بدرعي التمييز بعنوان ” انتم عطاء بلا حدود”

منسوبات ومتدربات الكلية التقنية للبنات بالاحساء يشاركن في حملة التبرع بالدم

أمير الشرقية يدشن النسخة السادسة من منتدى “إكتفاء”

نائب أمير الشرقية يستقبل رئيس المحكمة الجزائية المعين حديثاً

شاهد الآن
الأربعاء, 23 جمادى الآخر 1443 هجريا, 26 يناير 2022 ميلاديا.
المشاهدات : 982
التعليقات: 0

الدين جوهر وليس مظهر

الدين جوهر وليس مظهر
https://shahdnow.sa/?p=156561
شاهد الآن - مقال -
بقلم | بندر عبد الرزاق مال

الدين أو التدين جوهر ومظهر مجتمعان والجوهر مقدم على المظهر، وما أسوء من أن يتقدم المظهر على الجوهر حينها يكون الاعتناء بالقشور ويترك اللب، فنجد أنه ارتسمت عليه سمات التدين ومظاهر الالتزام لكن لو فتشت عن المضمون والجوهر لوجدته خاويا، إن حياتنا أصبحت في غالبها مظاهر فإننا لا نبالغ إطلاقاً إذ نحن في زمن بات «الجوهر» آخر ما يفكر فيه الناس فكثير من الناس ينخدعون بمظهرلا يعكس الواقع إطلاقاً، لأن الواقع في أساسه يكشفه كثير من العوامل منها السمات والصفات، هذا المفهوم ينطبق على كثير من الأمور في حياتنا منها التدين، ففي كل شيء سنجد أن معادلة المظهر والجوهر موجودة ومحرك أساسي، يعد تقيم الآخرين من حيث التدين واحداً من أكثر القضايا تعقيداً بسبب تقييم الغالبية للأشخاص من ناحية المظهر وليس الجوهر، متناسين أن الجوهر أعمق وأكثر أهمية في معدن الانسان، وبقيت قضية الالتزام الديني بين الناس على اختلاف ثقافاتهم ومستوياتهم الاجتماعية وخلفياتهم الفكرية من أكثر الأمور التي لا تجد معايير واضحة للحكم فيها رغم أن من المفترض والقواعد أن الشكل الديني لا بد أن يكون مضمونه أفضل وأرقى من مظهره، أن التدين المعتمد على المظهر دون الجوهر تساهم في تشوية صورة الإسلام فمن يحمل لواء المظهر دون الجوهر يتمسكون بأمور شكلية لا صلة لها بجوهر الإسلام مما يجعل الأمر بصورة واحده وهي اختزال الإسلام في الشكل والمظهر فقط مع غياب المفهوم الحقيقي للإسلام، أن القران الكريم وسنة المصطفي عليه الصلاة والسلام  تتحدث عن الجوهر الحقيقي للإسلام الذي يتمثل في الأخلاق والمعاملات وأنها أصل الدين ورسالة الإسلام وغايته السامية، وخاصة أن العبادات في الإسلام ليست شعائر تؤدى فقط ولكنها موجهات للإنسان إلى طريق الصلاح والإصلاح والسعادة والإسعاد، فالإسلام الحقيقي أخلاق وتعامل طيب وتنزه عن الظلم وإقامة للعدل وإعطاء الحقوق لأصحابها وتعبد لله بما شرع، أن التناقض بين التدين الشكلي والتدين الجوهري من أخطر الأمراض التي تؤثر في المجتمعات وأحد الأبواب التي يستخدمها أصحاب النفوس الضعيفة في بث سمومهم داخل المجتمع، أن الإسلام بدأ بصلاح النفس” الجوهر”  قبل المظهر وبناء جسور الترابط الداخلية قبل الخارجية حتى يصبح ما في الداخل وما في الخارج وجهين لعملة واحدة مما يساهم في أنماء منظومة القيم الإسلامية لدى المجتمع ويجعل منه مجتمع متقدم مزدهر بعيداً عن آفة النفاق المجتمعي.

بندر عبد الرزاق مال

باحث قانوني ومدرب قانوني معتمد

عضوية الهيئة السعودية للمحامين الانتساب الأكاديمي

عضوية جمعية الأنظمة السعودية جامعة الملك سعود

bander.abdulrazaq.mal@gmail.com

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com