الخميس, 17 جمادى الآخر 1443 هجريا.
الشروق
06:01 ص

احدث الاخبار

ثنائي الابتعاث “الشمري” و”القحطاني” يتأثران بترتيب ونتائج “النصر” و”الهلال”

بطاقة استيعابية تبلغ 2000 طفل يومياً : تدشين مركز لقاحات كورونا للأطفال في ولادة الدمام

الحواس نائب رئيس الدرعية : نقاط مباراة العروبة مهمة لعودة فريق القدم للمنافسة على المراكز المتقدمة في دوري يلو

تحت رعاية سمو نائب أمير المنطقة الشرقية : تكريم 212 طالباً متفوقًا بتعليم المنطقة الشرقية

أمير الشرقية يستقبل مجلس إدارة غرفة الشرقية بمناسبة انتهاء فترته

تقنية البنات بالأحساء تختتم برنامج اليوم التقني للمتدربات المستجدات

الصندوق العقاري يكشف عن عدد المستفيدين من القرض المدعوم حتى نهاية 2021

خبير طقس ينصح بعدم التنزه البري هذه الأيام بسبب شدة البرد

“الحصيني” يتوقع أجواء باردة على معظم مناطق المملكة

المكتب التنفيذي الآسيوي يحدد صالة الجوهرة للنافذة الثانية بتصفيات كأس العالم مع منتخبي اندونسيا ولبنان

وفد كشافة شباب مكة يعودون القائد “فلمبان” في منزلة أثر الوعكة الصحية

برناوي ، والتمبكتي يحتفلان بعقد قران “عاصم” و”مروه “

شاهد الآن
الخميس, 17 جمادى الآخر 1443 هجريا, 20 يناير 2022 ميلاديا.
المشاهدات : 602
التعليقات: 0

علمني السقوط

علمني السقوط
https://shahdnow.sa/?p=158376
شاهد الآن "مقال"
بقلم الأستاذة | منى الصبي

ياماشيا في درب النجاح طاب مسعاك وخابت نوايا أعدائك 

يرمون في طريقك الأشواك أملا منهم في سقوطك أوما علموا أن يد الله ترعاك وأنهم وإن نجحوا حبن من الدهر لن يجدوا مفرا من عاقبة ظلمهم وأنك حتى في سقوطك وألامك ستجزى وترتقي فصبرًا جميلًا لمن هم بالبلاء قد محصو سيعاود الفرح يطرق بابهم وسيمتطي الفارس صهوة جواده قرير العين رافعًا رأسه فمن كان مع الله لم يهن

نعم من كان مع الله كان الله معه وإن غلقت الأبواب في وجهه ورميت الأشواك في طريقه وأثخن جسمه جراح الألم سينهض بعون الله كما نهضت بطلة قصتنا زينب فقد كانت تعمل إدارية في أحدى المدارس الاهلية
أتسمت زينب بروح المثابرة وحب العمل وإيثار الأخرين على نفسها لايسمع منها كلمة لا أبدا ومع ذلك لم تكن محبوبه من بعض الزميلات بسبب نجاحها المستمر وحصولها على التكريم والثناء من قبل قائدتها فقد كانت الغيرة تتملكهن والغضب يعلو وجوههن ممادفعهن للمكر بها ومحاولة تغيير نظرة القائدة والآخرين عنها بتعمد تأخيرها عن إنجاز عملها ومحاولة خلق المشاكل بينها وبين المعلمات إلى أن أصبحت زينب لاتطيق الذهاب لدوامها بسببهن فقد نجحن في تأخير عملها وخلق مشكلة كبيره بينها وبين قائدتها مما جعلها تتهمها بالإهمال حينها بكت زينب ولم تتحمل هذه الأوضاع وقررت أن تأخذ إجازه لترتاح وفي أثناء إجازتها بدأت الأمور تتكشف للقائدة يوما عن يوم أن ماحصل لزينب كان بسبب زميلاتها فحين غابت زينب غابت البهجة وغابت روح المثابره والعمل الجاد وسكن الألم في قلوب الطالبات والمعلمات وكل من يعرف زينب فقد كانت تقابل الكل بروح المرح والنقاء وعبارات الحب والترحيب
الكل أفتقدها وأفتقد أثرها الجميل لذا قررت القائدة تكريمها عند عودتها من إجازتها والإعتذار لها عما حصل وبالفعل تم ذلك وحينها التفت زينب لزميلاتها اللواتي عاملنها بقسوة فائلة بابتسامة وصوت هادئ شكرًا لكن فقد علمني السقوط أن أنهض بنفسي من جديد وأبصر أن الأرض أحتضنتني لتهمس في أذني الخير كل الخير في عمارتي إنطلقي بقوة أكبر وأدفعي بأعداء النجاح للوراء. 

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com