الإثنين, 22 شوّال 1443 هجريا.
العشاء
07:25 م
شاهد الآن
الإثنين, 22 شوّال 1443 هجريا, 23 مايو 2022 ميلاديا.
المشاهدات : 1056
1 تعليق

بتأكيد أحببت ذلك كثير

بتأكيد أحببت ذلك كثير
https://shahdnow.sa/?p=179961
شاهد الان
دلال

بعد محاولات عدة لتكيف أصبحت شخص يقدس الهدوء على الرغم من فوضاه التي يحدثها

في كل مكان يذهب اليه فتشع تلك اللحظات بالتفاصيل الجميلة والاحساس بالمشاعر الصادقة

التي قد يفتقدها أولئك الذين يحيطون بي في تلك اللحظة في الحقيقة لقد أحببت ذلك كثيرا

لأنني اردت أن أعيش حياتي بسلام لا يمكنني أن اؤذي قلبي بعد الان.

فتجدني أشعر بنواياهم خلف اقنعتهم المبتسمة فأخبئ ذلك الجزء مني الذي قد يؤذيهم لكن

لا رغبة لي الأمان الذي امنحه عندما احضنه هو جزء حقيقي لسلام الذي يجعلني اهنئ بعيشي

الاكتفاء بالإنصات والمضي بابتسامة تجعلني انسان حقيقي يشعر بجودة حياته وأن لم يروا ذلك

يمكنني أن أخلق لي اقفاص من الحرية يمكنني أن أغرد بأبهاء الأصوات على الرغم من الظلام

الذي يحاول دفن نفسي الثمينة يمكنها أن تهدأ الان والمضي دون الالتفات لما يجري خلفها

لم أرى عدلا في هذا العالم أكثر من دوران الاقدار على أولئك الذين يظنون أنهم على صواب

في كل ما يفعلونه دائما هناك أسباب خلف كل حركة أو ردة فعل لذلك اتخذت الصمت

والتجاهل أحد أثمن اسلحتي التي امتلكها الان

أرى الحقيقة من خلال مخاوفهم التي يعكسها بؤسهم وترددهم فأبتسم لا تلك الاحداث

التي ترشدني إلى طريقي الصحيح الطريق الذي لا أثر لوجود هم فيه

هل سيتمكنون من فهمي بعد كل هذا؟

هل سيعثرون على ذواتهم التي ارهقوها طوال تلك السنوات؟

والاهم هل سينتابهم تأنيب الضمير ويعلقون بأسئلتهم ؟

وما أفكر به وأنوية لهم أن يعترفوا بأخطائهم وأن يعيشون حياة جيدة لا رغبة لي سوا ذلك

الحياة بنسبة ليست ابدية بل رحلة قصيرة كنزهة في أحد أيام الصيف والاستمتاع بالمشروبات

الباردة المنعشة وأن حدث أمر طارئ وأحدث بعض الجلبة يمكننا تخطي ذلك والاستمتاع ببقية

اليوم وهذا ما اريد أن أقدم علية أن اترك خلفي تلك اللحظة التي يمكنني فيها أن اؤذيهم

بكلمات قد تحبطهم لكنني اتغاضى عن ذلك لأني لا املك سوا حياة واحد ويجب أن

أن أركز فيها على ما قد يطور روحي ويجعلها تنمو بشكل سليم وجيد لا أصبح هدف وقدوة

لروح جميلة كلفني الاعتناء بها الكثير وأنا راضية تماما بكل شي لأنها تستحق ذلك بالفعل

لا يمكنني أن اضمن مؤقتي الخاص لكنني أومن أن الرب يعلم بما في قلبي وهذا ما يجعلني

اواصل بطمأنينة فتوقيتي لم يحن بعد

أنت هناك يمكنك أخذ نفس طويل ومن ثم تبدأ مجددا لابئس سيكون كل شي على مايرام

 

ملهم هذه المقالة: بيانو وصوته وملايين من المنصتين

التعليقات (١) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

  1. ١
    مطلع ومحب

    جميل م شاءالله احببتها والله اتمنى انك تستمر وتزيدين من هذه المالات الممتعة

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com