الخميس, 17 جمادى الآخر 1443 هجريا.
العصر
02:40 م

احدث الاخبار

مكتب تطوعي خيرية العيون بالتعاون مع مركز التطوع الصحي يقيم ورشة عمل برنامج( نمو)

فريق همة لذوي الإعاقة في زيادة مهرجان التمور

الحسن مشرفاً على مكتب تعليم المبرز

برنامج تقني لتهيئة 600 متدرباً مستجداً وعودة حضورية آمنة بتقنية الأحساء

الاثارة المصرية بالتعاون مع “الثقافة” تتوج عملاق الآثار الرائد الكشفي  “الحلوجي”  بعد مسيرة حافله

غداً تحسم بطاقات التأهل الى الدور الرئيسي الأخضر يتصدر الثانية ويواجه ايران لحسم الصدارة

“هوساوي” و “أدماوي”  يحتفلون بزواج “عبدالقادر”

مواطن سعودي يتحول من مريض إلى معالج يدعم ارقى مستشفيات وأطباء بلاد العم سام

ثنائي الابتعاث “الشمري” و”القحطاني” يتأثران بترتيب ونتائج “النصر” و”الهلال”

بطاقة استيعابية تبلغ 2000 طفل يومياً : تدشين مركز لقاحات كورونا للأطفال في ولادة الدمام

الحواس نائب رئيس الدرعية : نقاط مباراة العروبة مهمة لعودة فريق القدم للمنافسة على المراكز المتقدمة في دوري يلو

تحت رعاية سمو نائب أمير المنطقة الشرقية : تكريم 212 طالباً متفوقًا بتعليم المنطقة الشرقية

شاهد الآن
الخميس, 17 جمادى الآخر 1443 هجريا, 20 يناير 2022 ميلاديا.
المشاهدات : 2552
التعليقات: 2

اللبنة الصالحة

اللبنة الصالحة
https://shahdnow.sa/?p=18738
شاهد الآن
إدارة الموقع

خلق الله عباده وجعل بينهم فوارق ليتخذ بعضهم بعض سخريا فجعل منهم النجار والخياط والطيب والمهندس والمعلم ، …. الخ لتستقيم الحياة ويكون الناس في حاجة بعض بعضا وحكما كثيرة لا نعلمها ، الله يعلمها. وجعل لكل إنسان إمكانيات ليبدع ويساهم في بناء الحضارات ، ويرى الإسلام أن الأسرة هي وحدة بناء المجتمع، وأن الشخص الذي ينشأ في أحضان أسرة ينشأ عادة نشأة سوية لأنه يجد من العواطف والمشاعر ما يلبي حاجته النفسية للشعور بالطمأنينة والسكينة. فالأسرة هي اللبنة الصالحة الأساسية في بناء المجتمع الإنساني السليم، ولهذا أولى بناءها عناية فائقة، وأحاط إنشاءها بأحكام وآداب تكفل أن يكون البناء متماسكاً قوياً، يحقق الغاية الكبرى من وجوده. إن أهم سمات العظماء في كل الأمم أنهم يدركون الوضعية الصحيحة لمجتمعاتهم ، ويملكون الرغبة في المساهمة في بلوغها حيث إن شعورهم بالمسؤولية ، يفتح لهم دائماً آفاقاً جديدة ، ويمدهم بطاقات استثنائية ، فيتحركون حين يسكن الناس ، ويعطون حين يشح العطاء ، فأين المبادرين ؟ إن القلب ليحزن ويتألم عندما تكون في مجلس وتسمع الكثير من الاقترحات والنصائح حتى يتخيل لك ان المجتمعين ليس فيهم من يكمل البناء ؟ ولو قام كل واحد منهم ببعض ما اقترح لتغير الكثير والكثير من أمور مجتمعنا ولأصبح العمل يحل مكان القول، بل لو استثمر جزء من أوقات المجالس لتحولت مجتمعاتنا الى خلايا نحل تتفنن في وضع اللبنات الصالحة في أماكنها الصحيحة .
في الوقت الراهن نحتاج جميعا الى عمل كبير للبحث عن اللبنات الصالحة لوضعها في المكان المناسب ليكتمل البناء وليتعجب المتعجبون من حسن وجمال واتقان العمل الذي سيعود نفعه بلا شك ولا ريب على الجميع بالخير.

،،، ودمتم بخير ،،، 

التعليقات (٢) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

  1. ٢
    زائر إسماعيل محمد المطلق أبو صهيب

    جزاك الله خيرا وبكامل بناء الأسرة قبل البناء باختيار الزوجة الصالحة لأنها هي التي تريي وتوجه وبها يقتدي الايناء كلما صلحت الأم صلح الابناء

  2. ١
    محمد الفهيد

    جزاك الله خير الجزاء اخي وحبيبي استاذي فهد

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com