الثلاثاء, 1 ربيع الأول 1444 هجريا.
الظهر
11:12 ص

احدث الاخبار

أسكندر : اِحْتَفَظَ بِكَامِيرَاتٍ تُرَاثِيَّةٍ تَجَاوَزَ عُمْرُهَا اَلْمِائَتَيْنِ سِنَّهُ . . . وَأَثَّرَ اَلتَّصْوِيرُ ظَاهِرٌ فِي أُسْرَتِي أَبْنَاءً وَأَحْفَاد (3-3)

الحماية الاسرية بالأحساء تحتفل باليوم الوطني92

جامعة الإمام عبد الرحمن بن فيصل تستضيف مؤتمر الذكاء الاصطناعي في الابحاث الطبية الثلاثاء

الهلال والنصر يشاركان في بطولة غرب اسيا لكرة السلة

تعليم الأحساء والشؤون الصحية يُدَشِّنَانِ مبادرة “مسعف في كل مدرسة”

سمو محافظ الأحساء يتسلّم شعلة الألعاب السعودية 2022

تأكيدات بمشاركة أكثر من 100 رائد كشفي ورائدة في مقدسي 2 وصحيفة شاهد الان الالكترونية راعي مرشح

فرع وزارة الاعلام بمنطقة مكة المكرمة يحتفل باليوم الوطني ٩٢ للمملكة

هاكنج “دار الهجرة بالمدينة المنورة” يحتفل باليوم الوطني ال 92

وفد الزائر الدولي يحضر احتفال نادي الطلبة السعوديين في جامعة كارولاينا الشمالية في “شارلوت”

تحت شعار (هي لنا دار ) تقنية البنات بالأحساء تشارك المجتمع فعالياتها احتفاءً باليوم الوطني92

روتانا تكشف كلمة السر في نجاح حفلات “اليوم الوطني السعودي 92” مع النجوم محمد عبده ورابح صقر وماجد المهندس

شاهد الآن
الثلاثاء, 1 ربيع الأول 1444 هجريا, 27 سبتمبر 2022 ميلاديا.
المشاهدات : 710
التعليقات: 0

مفتاح القلب

مفتاح القلب
https://shahdnow.sa/?p=196399
صحيفة شاهد الآن الالكترونية
بقلم الدكتور - محمد بن عادل السيد*

يقول صاحبي: نحن الرِّجال أذكى في عمليَّة التسوُّق من النِّساء! فنحن لا نشتري إلا الضروريَّات، وإذا تسوَّقنا نأخذ ما نريد في دقائق وننصرف!
ضحكت لوصفه هذا ثم سألته: مَن الذي يمنح زوجته الوقت والمال لتتسوَّق؟ إنها بذكائها تستطيع تحصيل ما تريد، وأن بعقلك تندفع طواعية مختارًا لذلك! فما أنت بعقلك هذا إلا وسيلة لها لتشتري وتتسوَّق فمن الأذكى إذن؟!
إن من الزَّوجات من تُتقن إجابة (كَيف) فهي تعرف بداية كيف تصل لقلب زوجها، وكيف تطلب ما تريد، وكيف تتصرف في حال غضِب زوجُها.. فتعيش حياتها في هناء وسعادة، في حين أن بعض الأخريات قد تكون أكثر وفاءً وتضحية وحُبًا، لكنها لا تتقن مع شريكها فَنَّ الكيف، بل تراها أحيانًا تعتمد على صدق نيَّتها، وحُسن مقصدها، على قاعدة: نيَّة المرء خيرٌ من عمله!
كثير من الأزمات الزوجيَّة والشُّحنات العاطفيَّة السلبيَّة تكون نتيجة لرغبة صحيحة وحقوق مشروعة قُدِّمت بصورة خاطئة، وطُلبت في توقيت غير مناسب، وكثيرًا ما ينسى الزَّوجان ما حدث بالفعل، لكنَّ الظروف التي تخلَّلت الفعل حاضرة بمشاعرها، ومحفورة في الأذهان!
وهنا أهمس لكلا الشريكين: تصارحا بكل شيء واطلبا كل ما تريدان؛ لكن بشرط أن يكون ذلك في توقيت صحيح، وبكيفيَّة صحيحة.
تقول إحداهُنَّ: زوجي لم يعد يهتم بمظهره وعِطره، وكلما صارحته: “ليش ما تلبس كذا.. وليش ما تتعطر وأنت عندك كلّ هذه العطور؟؟” أراه لا يتجاوب، أو يفعل ذلك بتكلف وتثاقل!! قلت لها: جربي أن تبادريه كلمة طيبة وتكونين أنتِ مَن يُعطّره، ومَن يبادر بإعداد ملابسه وتقديمها بطريقة تحمل الحب قبل النَّقد والأمر!.. لقد كان ذلك الزوج أسرع ما يكون إلى التَّطبيق بكل حُبّ، بل إنه مع الأيام أصبح يطلب منها ذلك! نعم.. إنهم الرِّجال.. قريبون حين يتعاملون مع (الأنثى)، وأجلاف حين يتعاملون مع المرأة القاسية النَّاقدة!
أقول لكِ:
تحدثي بكل ما في نفسك أولًا بأول، وطالبي بما تشعرين أنه حقٌّ لك بما في ذلك حقوقك العاطفيَّة، ولستُ مع تلك الأقوال التي تزعم أن العاطفة لا تُطلب، وأن الحُب لابد أن يكون ذاتيًا! فقد يكون الزوج تحت تأثير ضغوطات معينة جعلته غير قادر على الفصل بين ذاته الرجوليَّة التي يتعامل بها خارج بيته، وذاته الممزوجة بالحب والعاطفة تجاه زوجته وبيته، ولست هنا أدافع عن جنس الرجال كلهم، فهناك من الرجال من قسا قلبه فلا يكاد يفتر عن ابتسامة لزوجته، أو تتحرك شفتاه بكلمة حُب لشريكته، وهم قلَّة يصدق عليهم قول عفاف عبد الله:
لا تطلب الحبَّ ممن ليسَ يعرفُه … أو تسأل الشَّوق قلبًا قُدّ من حَجَرِ
لا يُرتجى المــاءُ من بئــرٍ مُعطَّـلــــةٍ … أو يُجتنى ثمرٌ من عَــــاقـِــرِ الشَّــــجرِ!

 

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مؤلِّف، وباحث لغوي واجتماعي
masayed31@

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com