الإثنين, 30 صفر 1444 هجريا.
الظهر
11:12 ص
شاهد الآن
الإثنين, 30 صفر 1444 هجريا, 26 سبتمبر 2022 ميلاديا.
المشاهدات : 496
التعليقات: 0

شخصيات من مدارس الملك فيصل بمكة المكرمة.

الشخصية التاسعة والتسعين :سبيل الإصلاح الإداري .

الشخصية التاسعة والتسعين :سبيل الإصلاح الإداري .
https://shahdnow.sa/?p=197058
شاهد الآن
جميل هوساوي

بستان العواجي ـ بستان الشافعي ـ بستان باحمدين ؟ 

الفقيها عبيدة !؟؟

شيخ المؤذنين ؟ 

شيخ السقايا ؟

الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي؟

سفير المملكة العربية السعودية في لبنان؟ 

رغبة الأهل ؟

العروة الوثقى ؟

رفاق الحجون ؟ 

رابط المقدمة ( https://shahdnow.sa/?p=187846).

البطاقة الشخصية :

الاسم الرباعي :  أحمد علي عبدالله حجازي الثبيتي.

تاريخ الميلاد :  1363هـ

الدرجة العلمية : كلية المعلمين بمكة المكرمة ( لغة عربية /اجتماعيات ). 

الوظيفة : نائب المشرف العام على المنظومة التربوية لمدارس الفرقان والفضل بن العباس والبتول الأهلية الدولية .  

جهة العمل :  وزارة التعليم .

الحالة الإجتماعية : متزوج. 

عدد الأولاد :   تسعة أبناء ولله الحمد ( أبو محمد ). 

محل السكن :  مكة المكرمة ـ الشوقية .

 

التدرج التعليمي :

المرحلة غير النظامية : 

درست في الكتاب في بستان العواجي وكانت المدرسة تسمى ـ الفقيها ـ عبيدة زوجة شيخ السقاية وكنا ندرس على الألواح الخشبية ونجلس على الحنابل وكان منزلنا يقع  في شعب عامر دحلة الجن وكان يشرف على بستان العواجي وبستان الشافعي تقريباً موقع كوبري الحجون الآن.

المرحلة الابتدائية : 

التحقت بالمدرسة السعودية وكانت في بستان باحمدين بجوار البوابة الجنوبية للمعلا بالقرب من محلات أبو نار وكان بجوار المدرسة النادي الأهلي . وكان المدير الأستاذ أحمد المسيوي ومدير آخر يحي عظمة والوكيل الأستاذ عمر هوساوي.

اما المدرسين :

جميل آشي وكان يقرأ في الإذاعة والتلفزيون وحسن فلمبان وفريد حلواني. 

ومن الزملاء :

عبدالرحمن الغامدي ومحمد صالح مؤمنة و فاروق حضراوي شفاه الله . 

وقد كان  توجه الأهل أن التحق بالمعهد وكانت لدي الرغبة بأن أكون معلماً وكان المعهد في ذلك الوقت يوزي الكليات والجامعات في المواد العلمية التي كانت تدرس فيه وكذلك كان المعلمين على مستوى عالي من السعوديين و من عدة دول عربية .  

معهد المعلمين :

التحقت بمعهد المعلمين في الزاهر وكان المدير الشيخ عبدالملك ملا شيخ المؤذنين في المسجد الحرام والوكيل الأستاذ عبدالله بن همام  ومن المعلمين:

الأستاذ سيف الدين والأستاذ حبيب بخش كان يشرف على المدارس الليلية. 

معهد الدراسات التكميلية بالطائف:

درست في هذا المعهد لمدة عامين العام الدراسي (11) شهر وعدد المواد التي تدرس(36) مادة في العام الدراسي واذكر من الزملاء عويض السلمي رحمة الله عليه و عبدالرحمن الغامدي وعبدالقادر موسى .

كلية المعلمين: 

رشحت للدراسة بكلية المعلمين وكان عميدها الدكتور إبراهيم مناع رحمة الله عليه والوكيل عدنان كاتب ووكيل آخر اسمه علي   ومن المدرسين الدكتور سليمان المالكي و زاملته في الحياة العملية ومؤلف كتاب نادي الوحدة غزالي يماني .  

وتخصصت في اللغة العربية والاجتماعيات .

كما أنه تم ترشيحي للدراسة بجامعة أم القرى ( تاريخ إسلامي )  وحصلت على تهنئة من معالي الشيخ صالح بن حميد عميد الكلية في ذلك الوقت وقد تزامن ذلك مع ترشيحي للدراسة في كلية المعلمين وفضلت الكلية كوني معلم ونظام الجامعة يشترط التفرغ. 

جامعة أم القرى :

حصلت على دورة تدريبية لمدراء المدارس . 

    

التدرج الوظيفي :   

 

 

عينت في العام 1381هـ مدرساً في الجموم في المدرسة السعودية ثم أصبحت وكيلاً لها وكان مدير التعليم في ذلك الوقت الشيخ عبدالله بغدادي ومن الطلاب الذين اذكرهم : 

الدكتور عابد عبدالله الصاعدي. 

ثم مدرساً في مدرسة الحجون الابتدائية وكان مديرها الأستاذ علي أحمد قاضي ، ثم أصبحت وكيلاً ثم مديراً  ومن المدرسين في هذه المدرسة :

الأستاذ ناصر مهنا اليحيوي والأستاذ عبدالله المالكي الذي أصبح مديرا للفلاح. 

والأستاذ الإعلامي خالد محمد عبدالاله الحسيني والأستاذ عبدالرؤوف خوقير.

ومن الطلاب السيد هاشم الإدريسي ، واذكر طالب اخر اصبح وكيل جامعة أم القرى. والأستاذ طلال بحة  وإخوته وأبناء أعمامه .

نقلت في العام 1403هـ مديراً لمدرسة المثنى بن حارثة بشارع الستين ـ عبدالله عريف ـ وكانت من المدارس الجاهزة الحديثة وكان الوكيل الأستاذ علي الاعرج الغامدي والأستاذ فالح العتيبي والأستاذ محمد علي فتيني ومن المدرسين :

جميل نجم الدين بيلا رحمة الله عليه. 

آدم زبرماوي رحمة الله عليه. 

عثمان بكر فلاتة. 

معيوف الخزاعي.  

ومن الطلاب : 

وليد بخاري ، سفير المملكة العربية السعودية في لبنان. 

وأبناء الدكتور محمد أسد الله. 

واستمريت فيها في هذه المدرسة 14 سنة وكان تعييني فيها في عهد مدير التعليم الأستاذ سهل بن محمد المطرفي ونقلي منها في عهد مدير التعليم الأستاذ سليمان الزايدي . 

ثم نقلت لمدرسة الملك فيصل الابتدائية النموذجية بدلاً عن الأستاذ محمد صالح مؤمنة وكان الوكلاء الأستاذ يوسف وزان والأستاذ حسين إبراهيم موضنة غفر الله له. 

اما المدرسين فمجموعة كبيرة اذكر منهم:

 جميل آشي وعبدالهادي المحمادي غفر الله له ومحمد سعيد باداود وآخرون جميعهم من خيرة المعلمين. 

ومن الطلاب أبناء خليل بهادر وجل الطلاب تمتعوا بحسن الخلق والأدب . 

ومن هذه المدرسة احلت للتقاعد المبكر ظنا مني أنني قد اكتفيت ولكني فوجئت بعروض منها في مدارس المعرفة وأخرى في مدارس الفضل وبعد الاستخارة وقع الاختيار على مدارس الفضل والتي كانت تعود ملكيتها للشيخ جميل إبراهيم فقيه ثم أضيفت إليها المدارس الباكستانية والمدرسة الهندية.

ثم انتقلت ملكية قسم البنين لمدراس الفضل للأستاذ فريد عمر سنان ومجموعة العطار ووكيلهم الدكتور زامل جميل عطار.

ثم أنشئت مدارس جديدة للبتول الاهلية والدولية بمختلف المراحل والمسارات الدولة المصري والبريطاني والأمريكي بالإضافة إلى مدارس الفرقان الاهلية والدولية وسميت بالمنظومة التربوية التعليمية لمدارس الفرقان والفضل بن العباس و البتول الأهلية الدولية واذكر تحقيق الطالبة أريج عبدالله القرني المركز الأول على مستوى المملكة في تحدي القراءة العربي.     

 

قدوتك : رسول الله صلى الله عليه وسلم .

 

منعطف إيجابي في حياتك : جميع المنعطفات إيجابية في حياتي ولله الحمد وذلك بفضل الله وتوفيقه ورعايته . 

 

من ذاكرة مدارس الملك فيصل مع الطلاب : 

في الأسبوع الأول التمهيدي غالباً ما كنت أشارك الطلاب بالتوجيه وشحذ الهمم ولا أكاد أجلس في مكتب الإدارة وقد حضر أحد أولياء الأمور لمقابلتي وقد تأخرت عليه وفجأة حضر الأستاذ محمد سعيد باداود وقال لي الوزير ينتظرك في المكتب فتوجهت للمكتب وإذا بشخص عرفني بنفسه الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي عبدالله بن صالح العبيد وكان ابنه الذي يدرس في المدرسة اسمه أحمد فرحبت به واختلط علي الأمر وحسبته الشيخ العبودي ولما انتهيت من الترحيب به والثناء على رحلاته وبرامجه قال لي لعلك خلطت فلست الشيخ العبودي ولكني والد الطالب أحمد العبيد . 

 

من ذاكرة مدارس الملك فيصل مع المدرسين :  

المواقف والأحداث كثيرة فلا يخلو العمل الإداري من الشد والجذب والأخذ والعطاء وغالباً ما كنت أعالج جميع الأمور في وقتها  بالتصرف الحسن  وقد ألفت بحثاُ أشرف عليه الدكتور محمود كسناوي عندما التحقت بدورة في جامعة أم القرى كتبت تجربتي في الإدارة وكيف عشتها تحت عنوان ( سبيل الإصلاح الإداري ). 

 

أشخاص ما زلت مرتبط بهم من صفوف الدراسة :  

لا زلت على تواصل مع مجموعة من الزملاء الذين يضمهم قروب ( العروة الوثقى ) من مدرسة المثنى بن حارثة وقروب آخر باسم ( رفاق الحجون ) من الزمن الجميل الذي لازالت ذكرياته تجول بالخاطر.   

 

هواياتك :القراءة .  

 

كلمة خاتمة :

نرجو من الله سبحانه وتعالى أن يختم لنا بالصالحات أعمالنا والسلام ختام .

 

 

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com