الأحد, 18 ربيع الأول 1443 هجريا.
العشاء
06:20 م
شاهد الآن
الأحد, 18 ربيع الأول 1443 هجريا, 24 أكتوبر 2021 ميلاديا.
المشاهدات : 1928
التعليقات: 0

أكاديمية ألفا 71 مجد عسيري وطموح وزيرة التعليم

أكاديمية ألفا 71 مجد عسيري وطموح وزيرة التعليم
https://shahdnow.sa/?p=22331
شاهد الآن
إدارة الموقع

سعت أبنة الوطن طفلة الطموح والتميز والإبداع حاملة لواء الإيمان بطموحها والمواهب والقدرات والطاقة الإبداعية التي رسمت بها رمز التميز والمجد وكان لها الأثر بتكونها بين كنفات أسرتها في الحياة بين أب يحمل سيرة حياتية يعتبر مدرسة تربوية تعليمية تدريبية بما يمتلكه من خبرة حياتية متنوعة المجالات ومتعددة المهارات وركيزة تعليمية أكاديمية تستشعر بأهمية القراءة وفوائدها القيمة والثمينة وبالتعلم المستمر ومن قواعد وأسس إبداعية علمية إيماناً منه بفائدتها وأهميتها في ترسيخ فنون التعلم والتعليم بالتدرب والتدريب لخدمة البشرية من منطلق شعار حب الخير للغير وللجميع وبين أم أكاديمية والتي كانت لها بصمتها البارزة والركيزة القوية في دعم الأسرة للنهوض بها وتماسكها في إدارة شؤونها وتميز أبناءها والذي كان ثمرة نتاجه أسرة مثالية مكونة من ثمانية بينهم سبعة من البنات ومنهم حملة درجة الدكتوراه وجميعهم يمتلكون مهارات متنوعة ومتعددة منها فن الرسم والفنون الأخرى ومن بينهم واحد من البنين ويدعى الشبل عبدالله بطموحه في مستقبل مسيرته أن يصبح وزيراً للصناعة والذي لا ينقصهم في الإبداع والتميز ويعتبر أصغر مدرب في الرياضيات والإنجليزي والطيران الحر، وكان حلمه وما يأمل تحققه أن تكون بلادي السعودية منطقة صناعية بدرجة عالية تضاهي البلدان العالمية وهذا من أهداف ذلك الشبل الطموح، ومن بينهم هذه الطفلة الصغيرة وزيرة المستقبل بإيمانها القوي بقدراتها في توظيف مهاراتها ومواهبها في أكتساب المزيد من التعلم والتعليم لتحقيق التميز والنجاح بعد أمر الله وتوفيقه وإيمان منها بما يمتلكه جيل المستقبل الواعد لهذا الوطن العريق المعطاء وما يسخره من إمكانات تصنع المنجزات والمعجزات بإذن الله، وقد كان للأستاذة الصغيرة مجد وهي تعتبر أصغر مدربة تنمية بشرية تقيم المحاضرات والدورات التدريبية وكان لها دورات في استراتيجيات التعليم قدمتها لأعضاء هيئة التدريس بالجامعات ” الدكاترة ” ومن المواقف ماكان ينظر اليها لصغر سنها ولكنها أبهرتهم بما تمتلكه بفن مهاراتها والقيمة المعرفية، وطريقة عرضها الجاذب والمؤثر وتعتبر أيضاً أصغر مدربة للغة الإنجليزية منذ كانت في سن الثامنة من عمرها وتمتاز بحب مساعدة الآخرين وتعليمهم ماتعلمته من المعرفة والمعلومات وبطرق تعليمة حديثة، التعلم بالمتعه وتعايش الدور والحركة كما هو جزء يطالب بتطبيقه في التعليم بما يسمى التعلم النشط وقد كان لها دور بارز في تعليم أطفال جيرانهم وأهل الحي اللغة الإنجليزية، ولا أخفيكم سراً ولا أعلم أن كانت هي تعلم به هذه الطموحة وزيرة المستقبل حتى يومنا هذا أم لا وليسمح لي والدها العزيز في ذلك والذي أعتبره قدوة تربوية تعليمية إبداعية وقد طلبت منه ولازلت أتمنى أن يؤلف سلسلة من سيرة حياته الأسرية وسر الأسس التربوية لصناعة الذات للأبناء وطرق التعامل معهم وصقل مواهبهم ليصبحوا منتجين لدينهم ووطنهم وأبناءه ليثري بها المكتبة العلمية، والذي كان يقدم لأبنته الأستاذة الصغيرة مجد مبلغ من المال من جيبه الخاص بأسم الأولاد ومن دون علمها في حينه وذلك مقابل تعليمها لهم ليشعرها بذاتها وبقيمة إنجازها لعلمه ويقينه بما سيحققه ذلك من أثر إيجابي عليها وداعم لها فكان له ماتمناه بعد الله وأنتقلت شرارة الطموح لديهم في هذه الأسرة إلى تأسيس أكاديمية إلكترونية لنقل ماتعلموه من خبرات وتجارب وفنون للآخرين ويكون عرضها .

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com