الإثنين, 10 محرّم 1444 هجريا.
الشروق
04:56 ص

احدث الاخبار

الشخصية الخامسة والستين : إلحاح الوالدين رحمهما الله .

(صيد الكاميرا ) قائد مخيم السلام الدولي “الزحزوحي” جد واجتهاد ومتابعة دقيقه وابتسامه مستمرة

اللحظات الاجمل عن “مكة”  في ذاكرة الحاج … قبل الوداع

على هامش مخيمهم وفد موحد من مخيم السلام يشارك في احتفال قيادة محمية روني الطبيعية

مخيم السلام الدولي في ميرلاند الأمريكية يودع المشاركين بحفل مبسط

وفود الدول المشاركة تعرض موروث العالم في اليوم الوطني في مخيم السلام الدولي في ميرلاند

لا تندم ستكون ممتن!

صحيفة شاهد الآن الإلكترونية تقدم لكم سلسلة حوارت مع اعضاء الجهاز الإشرافي لمخيم السلام الدولي

شاعران مغربيان يقدمان كلمات أنشودة مخيم السلام الدولي في Rodney

مشاركو “مخيم السلام” قضوا وقتا ماتعا في محمية Rodney الطبيعية

الشخصية الرابعة والستين :أحلوني يا أبنائي؟

أمين عام الاتحاد العالم للكشاف المسلم “غنيم” : أيها الأبناء عليكم ببر الوالدين والدعاء الصالح يفتح الطريق إلى النجاح في جميع الأمور

شاهد الآن
الإثنين, 10 محرّم 1444 هجريا, 8 أغسطس 2022 ميلاديا.
المشاهدات : 3366
التعليقات: 0

البلدي

البلدي
https://shahdnow.sa/?p=30865
شاهد الآن
إدارة الموقع

الأحساء تاريخ عظيم وحضارة عريقة على مر العصور المتعاقبة نتاجها الحضاري كبير وكثير في مجالات عدة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والزراعية . فقد فاق تاريخ الاحساء كثير من البلدان المجاورة لما حباها الله من الخيرات والنعم . فشهرتها ذاع بين الاقطار بل اقترن اسم الاحساء ببعض منتوجاتها الزراعية والصناعية فاذا ذكر تمر الاخلاص قيل اخلاص الاحساء اطيب واذا ذكر البشت او المشلح قيل البشت الحساوي افضل .
فهناك في الاحساء منتجات كثير وعديدة منها الخبز البلدي والتمر بانواعه والدبس او عسل التمر والبشت الحساوي ( المنسوج بأيادي وانامل الاحسائين المهرة ) او ذاك الرز الاحمر او كما يقال له العيش الحساوي غالي الاثمان لانه ذات قيمة غذائية كبيرة وغيرها من المنتجات التى تنتجها الاحساء وتشتهر بها .
ولكن ثم سوال محير لم أجد له اجابه لماذا لم تاخذ هذا المنتوجات سمعتها كما في الماضي في ظل الانفتاح الثقافي والاعلامي على مصراعيه ولم يحدث لها اي علامات التحسين في المنتج ليواكب الحداثة ، فمن وجهة نظري ان هناك اسباب ساهمت بشكل كبير في ذلك ومنها
– المجتمع الاحسائي مجتمع محافظ جدا ولا يقبل بشكل كبير الافكار التحسينية بسرعة الا بعد مرور زمن ليس باليسير ، فثم هناك اناس من يفضل تخزين التمر بالطريقة التقليدية ويجد لها ميزة لا يجدها في الطريقة الحديثة . كذالك الخبز الاحمر المخلوط بالتمر هناك من يشري هذا النوع من الخباز البلدي رغم قلة النظافة فيه والرقابة الصحية من قبل البلدية ووجود شركات حديثة تنتج نفس النوع وبنفس الطعم الا انه يلاقي رواج كبير من قبل المجتمع .
– الدراسات والبحوث العلمية لم نجد لها اي اسهامات تذكر في تحسين جودة المنتج والاعتكاف على الابداع في الانتاج فهناك فائض كبير من التمور فلماذا لم نجد طرق لاستخراج السكر النباتي من هذا الفائض .
– الهيئات والمؤسسات الحكومية والأهلية نجدها لم تقم بشي يخدم هذا المنتجات بشكل واضح الا في الاونة الأخيرة من خلال مهرجان التمور ام من خلال مهرجان الاحساء مبدعة ( الذى وضع لاجل الحفاظ وليس لتحسين والتطوير ) .
ثم هناك اجتهادات واضحة وبارزة من بعض الاعلامين الذين يسهمون في ابراز معالم الاحساء وتاريخها في وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام حيث يخرجون بين فترة واخر بشي جميل عن الاحساء وخيراتها . فشكرا لهم من اعماق القلب على هذا العمل المتميز الذي يخدم الاحساء ويبرزها عبر وسائل التواصل الاجتماعي الذى اضحى سمة هذا العصر .

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com