الأربعاء, 12 محرّم 1444 هجريا.
الظهر
11:26 ص

احدث الاخبار

إنطلاق مهرجان ” الطائف رخا ” بحديقة الملك فهد

أستاذ النقد والبلاغة بتربية أم القرى “بخاري” تهدي مكتبتها العلمية لمسلمي  أوزبكستان

عائلة “المعلم زكريا” و”المطيري” يحتفلون بزفاف “عبدالمحسن”

البهئة الزراعة بحفر الباطن يشخص الامراض المشتركة بين “الانسان والحيوان” في محاضر

في الجزء الثاني من حواره “باحارث” : يجب أن تكون برامج الرواد وفق الاحتياجات .. واعلامنا الكشفي في اليمن في أيد امينه

سمو محافظ الأحساء يستقبل رئيس المحكمة الإدارية بالمحافظة

الشخصية السابعة والستين :عضو مجلس إدارة الإتحاد السعودي لكرة الطائرة.

مكالمتك لا تتم حسب الطريقة التي استعملتها)

الأمير نواف يهنأ عشاق ألعاب القوى والمدرب العالمي “جون سمث” على إنجاز “أبكر”

أمانة الأحساء تقدّم تصريح تقديم الخدمات المنزلية عبر منصة “بلدي”

القائد الكشفي “العلوي”: أطالب بكشفية موحد دُونَ تَحَيُّزٍ أَوْ تَمَيُّزٍ .. والكشفية الإسلامية الأمريكية في أيدٍ أمينةٍ

منتسبو فرقة كشافة شباب مكة :الجائزة نتائج عمل جماعي … ودعم الوجهاء والاعيان خلف اعمال الفرقة

شاهد الآن
الأربعاء, 12 محرّم 1444 هجريا, 10 أغسطس 2022 ميلاديا.
المشاهدات : 2318
التعليقات: 4

خلسة

خلسة
https://shahdnow.sa/?p=41378
شاهد الآن
إدارة الموقع

وخلسة تعني هي الفرصة السانحة والتي تنتهز بصورة خفية ، وكثير ما نمر به من فرص التي ينبغي أن نحسن استثمارها ، ولكن نأبى الوثوق بها والاستفادة لصالحنا ونحرم ذواتنا من خيرها .
نجلس مع الكثير ممن يملكون فكراً راقياً وعلماً رافدا ، ولديهم الاستعداد للبذل والعطاء ، وقد يعرضون خدماتهم وبالمجان ، وننصرف عن ذلك الخير اعتقاداً منا بعدم حاجتنا له ، وكأننا بمعزل عنهم وعن ما يحملونه من خير ، في حين الكثير ممن يعاني ويشتكي ويأن ، ويطلب الوصفات السحرية لتغيير حاله دون التقدم ولو شبر من السعي والضرب بالأرض .
في كل يوم تعرض الآلاف من الفرص علينا ، القليل من المستيقظون فقط من يأخذها ويكيفها لصالحه .
خريجون وصلت أعدادهم بالآلاف من الفتيان والفتيات ، وفي المقابل بنفس العدد أو أضعافه من الفرص الوظيفية أو حتى الدورات التدريبية و الدبلومات بحضور مباشر أو تدريب الكتروني بالتزامن أو غيره ، وشهادات مصدقة من جهات محلية وغيرها وكلها بالمجان وبمكافآت أيضأ ، والمعرضين أعدادهم بازدياد يومي، وتراهم في كل وادي يندبون الحظ والعثرة والتحدي، وأنهم غير محظوظون البتة ،لأن ما يعرض ليس ضمن المواصفات القياسية لطموحهم ،ولا تسل عن من يدعمون توجههم من الأسر والحواريين !!
يتبنى الكثير توجه العمل في قطاعات محددة ، وإلا فلا!! ، وتقضى معظم الأعمار سنين تقطع بلا فائدة ترجى ، ولا ثمرة تقطف ،في انتظار الحلم المرتقب والمصمم خصيصاً لهم ومواصفاتهم .
.و يحاول هؤلاء أيضاً التعامي عن فرص العمل النفعي الذي يبني الإنسان المسؤول، والقائد المجتمعي الذي يحمل على عاتقه مبادرات نوعية تنهض بالمجتمع وافراده بأصالة تنبأ عن الخير الذي في داخله .
وبعد مضي الوقت ، يظهر هؤلاء التباكي على ما ذهب ومضى ، وهم يعيشون دور الضحية ويصمون آذناهم عن الناصحون معتقدين ان القطار قد فات .
وفي الحقيقية أن كل الأوقات ممكنة ليبدأ هؤلاء من جديد ، وأن الفرص الذهبية لازلت متوفرة ، فقط يقررون ، ويختارون وينطلقون وهم ببركة الله محفوفون .
على أبناؤنا وشبابنا وبناتنا معرفة ذواتهم جيداً ، ويحددوا امكانتهم ومواهبهم، ويدونوا الأهداف ، ويستثمرون الفرص المتجددة كيف لا ،ونحن نعيش عصر النهضة والتطور والارتقاء ليحققوا الآمال المرتقبة منهم وفيهم ، وهم فعليا قادرون .

التعليقات (٤) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

  1. ٤
    نبيلة العودان

    دائما رائعة و مميزة أستاذنا وفاء.
    مقال عميق و مهم لاستثمار الفرص

  2. ٣
    Huda

    جميل أ. وفاء في الصميم الله ينفع بك يارب

  3. ٢
    Huda

    جميل أ.وفاء في الصميم الله ينفع بعلمك وعملك ويتقبله

  4. ١
    فاطمة الماجد

    رائع جداً دكتورتنا وفاء بارك الله في جهودك دائماً وأبداً وضاعف لك في الأجر

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com