الثلاثاء, 12 جمادى الأول 1444 هجريا.
العشاء
06:08 م

احدث الاخبار

بيت البيعة في الأحساء مركزًا يروي حكاية حلم عظيم

رئيس الاتحاد يعتمد نظام كأس “جاهز”

المهندس زارع يهنى لاعبة الايكيدو ديانا الحداد لاختيارها سفيره في المهرجان العالمي للشباب (UTS)

أمين عام اتحاد رواد العرب “السبتي” : أدعو رواد الكشافة والمرشدات في الوطن العربي إلى الانفتاح على المجتمع … واعلامنا على عاتقة مسؤولية

آلية تقسيط المستحقات الضريبية خلال مبادرة الإعفاء من الغرامات

علامات مبكرة تنذرالاصابة بمرض السرطان

شركة المياه تبدأ بتمديد الأنابيب لأكثر من 11 مشروع في الأحساء والدمام

خبير العمل الإعلامي “الخميس” أدعو الاعلام إلى دعم ومساندة أنشطة وبرامج رواد ورائدات الكشافة في الوطن العربي

الباحث التاريخي الكويتي “المسباح” : أقدم مقتنياتي عن السعودية أصل برقية من ملك العراق إلى الملك عبدالعزيز آل سعود منذ 73 سنه … ولدي نسخة أولى من جل المطبوعات العربية

الاتحاد الآسيوي: عرض السعودية الوحيد المتبقي لاستضافة أمم آسيا 2027 بعد انسحاب الهند

التعليم تُصدر قرارات جديدة بشأن نقل وندب المعلمين

قبول وتهيئة 943 مستجداً للفصل التدريبي الثاني بتقنية الأحساء

شاهد الآن
الثلاثاء, 12 جمادى الأول 1444 هجريا, 6 ديسمبر 2022 ميلاديا.
المشاهدات : 2856
التعليقات: 0

قلبي الصغير لايتحمل

قلبي الصغير لايتحمل
https://shahdnow.sa/?p=7037
شاهد الآن
إدارة الموقع

لربما الغالبية ذكرها أو حتى قيلت له عبارة ” قلبي الصغير لا يتحمل ” فمن هذا المنطلق وددت طمأنة الجميع وأبث لهم بشارة عالمية ترجمتها الأحساء في مقر مركز الأمير سلطان بن عبدالعزيز لمعالجة وجراحة أمراض القلب بزراعة أصغر قلب في العالم ويبلغ وزنه 150جرام، ورغم ذلك إلا أن الدكتور خالد بن محمد الخميس استشاري جراحة القلب ومدير برنامج القلب الصناعي و رئيس قسم جراحة القلب يترجم خلال خمسة ساعات مايعانيه العاشقين مع من يتوددون اليه، يعني بصراحه كل الي عليكم لاتتعبون قلوبكم بالحب ماعليكم الا تستبدلون قلوبكم اللي تلفها عليكم ذالك الحب الذي يعاني من ظروف ومشاكل والسبب ذلك او تلك العشيق أو حتى العشيقة التي عانى ذالك القلب من بعد الفراق ، أرأيتم ذالك الطبيب الذي ترفع له كافة قبعات العاشقين او حتى مايعانون من امراض قلبية بسبب امراض مختلفه ، ويثنى عليه وفق ذلك الانجاز الطبي العالمي بعيدآ عن تلك التفاهات حين تذكرون تلك الكلمة التي اسلفت عنها في بداية مقالي الموجه لكافة من يعانون او يتضاهرون بحكايات العشق المفقود ما بين عشيق صادق وعشيقة محابية أو العكس تمامآ من ناحية انعكاس الأدوار، فيا للعجب من تلك القصة التي أساسها اللعب على أوتار الأحاسيس الجياشة للطرف الأخر، هيا لنتوقف عن تلك الألعاب الخطيرة والتي مضمونها السخرية في أساس الجسد والتلاعب على الوتر المحرك في حياة من تفاخرت بتمزيقه بعد شده بصورة قاسية، بحكايات العشق المفقود ما بين عشيق صادق وعشيقة محابية أو العكس تمامآ من ناحية انعكاس الأدوار، فيا للعجب من تلك القصة التي أساسها اللعب على أوتار الأحاسيس الجياشة للطرف الأخر، هيا لنتوقف عن تلك الألعاب الخطيرة والتي مضمونها السخرية في أساس الجسد والتلاعب على الوتر المحرك في حياة من تفاخرت بتمزيقه بعد شده بصورة قاسية،، لذلك أخشى أن تستبدل قلوب من يتماثلون بالعشق إلى قلوب بالفعل صغيرة ولكن هذه المرة بالفعل لا تتحمل بتاتآ، أختتم بتساؤلي عن تلك القلوب أيها الصناعية أم أن جميعها وفق منحيات الحياة وباتت مطعنة حسب ظروف العشق السابق .

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com