الثلاثاء, 11 محرّم 1444 هجريا.
الشروق
04:57 ص

احدث الاخبار

منتسبو فرقة كشافة شباب مكة :الجائزة نتائج عمل جماعي … ودعم الوجهاء والاعيان خلف اعمال الفرقة

هدية تحتفل بختام موسم حج 2022 “الإنجاز والعرفان

وكيل المحافظة يترأس اجتماع فريق العمل المشرف على فعاليات ومناسبات اليوم الوطني (٩٢)

العدالة يغلق ملف صفقات تعاقداته الاجنبيه مع الكولمبي اندرسون بلاتا

كلاس المستوى 3 في معهد inlingua بقيادة المعلمة “فلافيا” ممتع ومشوق

اختتام معسكر ناشئين الطائرة الاعدادي بالشرقية

سمو أمير المنطقة الشرقية يرعى بدء التشغيل التجريبي لقسم الركاب بمنفذ سلوى الجديد

الشخصية السادسة والستين :اشرافي على قطاع الناشئين .

قائد مخيم السلام الكشفي “الزحزوحي ” لشاهد الآن :مستعدون للعمل مع أي جمعية كشفية عربية … وعملنا في الجامبوري الأخير مكننا من بناء جسور متينة في الحوار مع مختلف الأديان

“النقل” تعلن أسماء المقبولين في برنامج استقطاب وتأهيل المتميزين

في حفل تخريج أول دفعة لطالبات أكاديمية مطوري آبل.. وزير “الاتصالات”: اليوم يتحقق أحد أحلام ولي العهد

حالة الطقس المتوقعة ليوم الاثنين في المملكة

شاهد الآن
الثلاثاء, 11 محرّم 1444 هجريا, 9 أغسطس 2022 ميلاديا.
المشاهدات : 523
التعليقات: 0

لا النفيعي نفع، ولا المحياني أحيا الاهلي !!

لا النفيعي نفع، ولا المحياني أحيا الاهلي !!
https://shahdnow.sa/?p=191710
صحيفة شاهد الآن الالكترونية
بقلم - عبدالله الحرازي

في عالم كرة القدم يحدث أحيانا أن يتفرق الاحباب، ويتأثر المحبوب باختلافهم، وتفرقهم، كما هو حادث في نادي الوحدة أحد أضلاع مثلث تأسيس الكرة السعودية (الاتحاد، الاهلي، الوحدة) الوحدة الذي يتأرجح بين دوري المحترفين والدرجة الاولى فلا هو قادر على البقاء مع الكبار والمحترفين بنفس الوتيرة التي يسيرون عليها مع توفر الامكانات المادية التي توفرت له ولغيرة بعد سنين طويلة، من العناء ، ولا هو الذي طاب له المقام في دوري الاولى.

وكنا حتى مطلع الموسم الحالي نعتبر الوحدة حالة خاصة في الدوري السعودي، رغم أن هناك فرقا عديدة كانت لها الريادة في الكرة السعودية مثل الرياض، النهضة، أحد، التي سقطت ولم تنهض حتى اللحظة، ويبدو أن  الوحدة الذي عاد إلى دوري الاضواء لن يكون الوحيد الذي اختلف حوله الاحباب فضاع، وأضاع، فكل المؤشرات تدل على أن الاهلي – أحد اضلاع مثلث تأسيس الكرة السعودية سيكون للوحدة رفيقا في الضياع بعد أن تفرق أحبابه منذ بضع سنوات، وتركوا الايدي الخفية تنخر في جسد الفريق الاخضر في ظل ادارة عاجزت على مواجهة الواقع فلاهي التي اوقفت التدمير، ولاهي التي تركت الساحة لغيرها لإنقاذ ما يمكن انقاذه، وكأنها مكلفة بالقضاء على ما بقي من روح وتأريخ الفريق الاخضر، ولاعبون فقدوا الروح للدفاع عن سمعة الفريق وتاريخه، رغم انهم يعدون من أفضل عناصر الدوري من حيث التقييم الفني للمستويات الفردية، وكثير منهم ساهم في تحقيق انجازات للفريق في العهد القريب، مشرعين ابواب النادي والتاريخ معا لدخول جيش الاسئلة الباحثة عن تفسير لما يحدث للفريق من تدمير، حيث سيكون هبوطه الى الدرجة الضربة القاضية التي لن ينهض بعدها ابدأ، وستعيش جده على قطب واحد هو الاتحاد.

نحن نعلم أن الكثير من فرق العالم تعرضت لهزات فنية، أدت  الى سقوطها ( الهبوط) لكنها سرعان ما استعادت توازنها، بقوة شخصيتها فعادت الى مكانها الطبيعي اكثر قوة، وهو ما يفتقده الاهلي تماما مما يجعل من عودته شبه مستحيلة، الا اذا حدثت المعجزة بتالف قلوب محبيه، وواجهوا عملية التدمير الخفية للفريق، فلا النفيعي نفع في الادارة، ولا المحياني احيا الروح الانهزامية.

 

 

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com