الأربعاء, 2 ربيع الأول 1444 هجريا.
الفجر
03:55 ص

احدث الاخبار

الأنشطة الرياضية تحيي اليوم الوطني باحتفال رياضي بمدرسة الأمير محمد بن فهد

القطاع الشرقي لهيئة الاذاعة والتلفزيون يحتفل بليوم الوطني ٩٢

“حمد العيسى” مستشارا لاساليب التعليم بوزارة التعليم على المرتبة الرابعة عشر

مستشفى رابغ العام يحتفل باليوم العالمي لسلامة المرضى

 رواد الأردن يكشفون الستار عن “الهوية البصرية”  للملتقى  

الملحقية الثقافية في أمريكا تحذر طلاب ولاية فلوريدا من عاصفة “إيان” الاستوائي

الملحقية الثقافية في واشنطن تفتح باب الترشح لإدارة الأندية الطلابية في الجامعات الامريكية

المطاوعة يقود نادي الفضل في أول مواسمه بدوري محافظة الأحساء

مناقشة ديوان “بقايا الرماد” في منتدى الثلاثاء

شبابية القطيف تحتفل باليوم الوطني بمبادرة همم

رمزي مهدي: اتحاد الكشاف المسلم في حاجة للمتطوعين كون عمله اشرافي في الغالب… والاجتماع الحضوري للمنتمين إليه صعب للغاية

أسكندر : اِحْتَفَظَ بِكَامِيرَاتٍ تُرَاثِيَّةٍ تَجَاوَزَ عُمْرُهَا اَلْمِائَتَيْنِ سِنَّهُ . . . وَأَثَّرَ اَلتَّصْوِيرُ ظَاهِرٌ فِي أُسْرَتِي أَبْنَاءً وَأَحْفَاد (3-3)

شاهد الآن
الأربعاء, 2 ربيع الأول 1444 هجريا, 28 سبتمبر 2022 ميلاديا.
المشاهدات : 360
التعليقات: 0

يومنا الوطني ٩٢

يومنا الوطني ٩٢
https://shahdnow.sa/?p=197747
صحيفة شاهد الآن الالكترونية
بقلم - عبدالرحمن عثمان كنبيجه

نعتز بتمسكنا بإسلامنا والحمد لله في المملكة العربية السعودية بلاد الحرمين ونفخر بإنجاز الملك عبدالعزيز في توحيد البلاد كل عام في يومنا الوطني بل وكل يوم ، ونزداد فخراً بما تقدمه المملكة في خدمة الاسلام والمسلمين من معونات وعلى كل الاصعدة صحياً واقتصادياً وسياسياً ومالياً ولله الحمد أن جعل إلينا لا لنا عند الناس حاجات .

عندما نستذكر التاريخ يخبرنا عن الموحد الملك عبدالعزيز ورجاله وكيف مشوا على الرمضاء حفاة الأقدام وسقوا الأرض بالعرق والدم لبناء وطن تجبى اليه ثمرات كل شيء ، وعندما نستحضر الحاضر يبهرنا الرجال الذين نهضوا بالبلاد والعباد ليكون لنا مكان يشار لنا فيه بالبنان ، وعندما ننظر للمستقبل تأخذنا الرؤية إلى السماء لمقارعة النجوم .

إن كنت كاتباً فالمملكة تلهمك لكتابة نصاً حروفه من ذهب وحبره من نور وإن كنت شاعرا فالمملكة تُسكِنُك بيوتاً من الشِعر وتغوص بك في بحرٌ من الادب وإن كنت خطيباً فالمملكة تمنحك منبراً عالياً وإن كنت ضيفاً فالمملكة ترحب بك صاحباً للدار وإن كنت موهوباً فالمملكة وجهة لك لتصبح مبدعاً وإن كنت تاجراً فالمملكة لك مكسبا ومغنماً . فامشوا في مناكبها وكلوا من رزق الله فيها ولا تعثوا في أرضها مفسدين .

إن مابين اليوم الوطني ٩١ واليوم الوطني ٩٢ حققت المملكة العربية السعودية إنجازات عظيمة وعديدة على المستوى الداخلي وايضاً على المستوى العالمي .

لذلك كل ما أردنا أن نفتح كتب تاريخنا لنروي للجيل الجديد مأثرنا تأخذنا صفحاتنا الحاضرة والمشرقة إلى حيث المستقبل . فالمملكة هي لنا دار ونحن لها أسوار وابنائنا الثمار .

 

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com